رسائل جامعية و دراسات عربية محكمة مقالات عربية من مجلات عربية و كتب و مؤتمرات دراسات اجنبية مترجمة ملخصات ، مقالات مميزة و نادرة من افضل المنشورات العربية

نصوص عربية

ترجمة دراسات وابحاث اجنبية و رسائل اجنبية

1٬020 views

بون- أوضحت الجمعية الألمانية لمكافحة السرطان أن الكثير من المرضى، الذين يخضعون للعلاج الكيميائي للسرطان، يعانون من الغثيان والقيء بوصفهما آثاراً جانبية لهذا العلاج.
ونظراً لأنه عادةً ما يتسبب الشعور بالغثيان في تراجع معدل تناول الطعام أو العزوف عنه تماماً، حذّرت الجمعية التي تتخذ من مدينة بون مقراً لها، من أن يتسبب ذلك في زيادة ضعف الجهاز المناعي لدى المرضى، المصابين بالضعف بالفعل بسبب المرض، ما يضطر الطبيب المعالج لإيقاف العلاج الكيميائي في الحالات الشديدة، حتى وإن كانت الحالة تستجيب للعلاج، ما يُعرض المرضى للخطر نتيجة إيقاف العلاج.
وأرجعت الجمعية الألمانية سبب الإصابة بالغثيان نتيجة تلقي أدوية العلاج الكيميائي من الأساس إلى ما تحتويه هذه الأدوية من مسممات خلوية تتسبب في مهاجمة الخلايا، خاصةً التي تنقسم بكثرة، لاسيما الخلايا السرطانية. ونظراً لأن خلايا الأمعاء تقوم بتجديد نفسها بصورة مستمرة، لذا تُصبح عُرضة لمفعول هذه الأدوية.
وأضافت الجمعية أن الخلايا، التي لحق بها ضرر بفعل هذه الأدوية تقوم بإطلاق النواقل العصبية المعروفة باسم (السيروتونين)، التي تستقر في أحد المستقبلات الموجودة على الطبقة السطحية من الخلايا العصبية وتتسبب في تنشيط مركز التقيؤ في المخ، ما يؤدي بالطبع إلى الشعور بالغثيان والرغبة في التقيؤ.
ولكن تطمئن الجمعية الألمانية أنه يُمكن في وقتنا الحالي مواجهة هذه الظواهر المصاحبة للعلاج الكيميائي من خلال بعض الأدوية المعروفة بـ (مضادات التقيؤ)، لافتةً إلى أن المواد الفعّالة الطبيعية الموجودة في جذور الزنجبيل يُمكن أن تعمل أيضاً على الحد من الغثيان الناتج عن العلاج الكيميائي.
وتستند الجمعية الألمانية في ذلك إلى نتائج دراسة أميركية حديثة تم إجراؤها في العام 2009 وأثبتت أن الزنجبيل يُمكن أن يحد من هذه المتاعب بنسبة تصل إلى 40 %.
وأوضحت الجمعية الألمانية كيفية تأثير جذور الزنجبيل في الحد من الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي للسرطان، “تحتوي هذه الجذور على مجموعة من المواد الفعّالة، التي تحتل المواضع، التي تستقر فيها مادة السيروتونين على الخلايا العصبية بالمخ، ما يُفقد مادة السيروتونين قدرتها على الترابط هناك؛ ومن ثمّ لا ينشط مركز التقيؤ في المخ ولا تحدث الإصابة بالغثيان”.
وأردفت الجمعية الألمانية “تعمل مضادات التقيؤ بهذه الطريقة ذاتها؛ حيث تحتل مواضع معينة من الخلايا العصبية بالمخ، لذا يُمكن القول إن المواد الموجودة في الزنجبيل تُعد النظير الطبيعي للمواد الفعّالة الموجودة في مضادات التقيؤ، وأنهما يشكلان سوياً سلاحاً فعالاً لمواجهة القيء والغثيان الناجمين عن الخضوع للعلاج الكيميائي”. -(د ب أ)

التصنيفات: طب وصحة

المواضيع المميزة

عناوين رسائل ماجستير جامعية في الاثار

  هذه عناوين رسائل جامعية من بعض الجامعات العربية للاطلاع و الاسترشاد فقط    عنوان الرسالة : الادوات ...

عناوين رسائل ماجستير جامعية في الشعر الجاهلي

  عنوان الرسالة : حركة الشعر في بني نهشل من تميم في العصر الجاهلي/ الباحث : فتحي ...

عناوين رسائل ماجستير جامعية في تدريس التربية الا

عنوان الرسالة : : التشويق في التربية الإسلامية/ الباحث : إبراهيم أحمد سلامة الزعبي. الواصفات : تربية ...

الأكثر قراءة

دراسات اجنبية في الارشاد العاطفي لل

  The Effectiveness of Instructing Emotion-focused Approach in Improving The marital ...

دراسات اجنبية في التصور العقلي - ال

Reading Pictures for Story Comprehension Requires Mental Imagery Skills قراءة الصور ...

دراسات اجنبية في المدارس المستقلة ا

  Independent Schools and Long-Run Educational Outcomes: Evidence from Sweden’s Large ...

دراسات اجنبية في دور مدير المدرسة ف

Application Of  Entrepreneurship Education: A Panacea For Effective Secondary Schools ...

دراسات اجنبية في الصحة التنظيمية

اثر الصحة التنظيمية المدرسية على مستوى تحصيل الطلاب The impact of ...

روابط


Flag Counter